4 مؤشرات بأن أتلتيكو مدريد لن يكون بطل الليغا

مشاهدة
أخر تحديث : samedi 28 septembre 2019 - 7:36
4 مؤشرات بأن أتلتيكو مدريد لن يكون بطل الليغا

يتصدر أتلتيكو مدريد بطولة الدوري الإسباني بعد أن حقق الفوز في جميع المباريات الثلاثة التي خاضها في هذا الموسم وبفارق نقطتين عن جميع ملاحقيه ولكن بالرغم من أن الروخي بلانكوس هو الفريق الوحيد الذي جمع النقاط كاملة حتى تلك اللحظة إلا أنه بالرغم من كل هذه الأمور إلا أن هناك بعض الدلائل تشير إلى أن صدارة الفريق المدريدي للقب الدوري سيكون مؤقتًا وأن سقوطه قادم لا محالة في الفترة القادمة وفي هذا التقرير نستعرض أبرز هذه الأسباب التي قد تشير إلى ذلك.

انتصارات غير مقنعة

حقق أتلتيكو مدريد الفوز في أولى المباريات التي خاضها في هذا الموسم بهدف نظيف أمام خيتافي ولكن في المباريات المتبقية واجه الروخي بلانكوس بعض المشاكل حيث انتصر بصعوبة على ليغانيس بهدف واحد سجله فيتولو في الدقيقة 71 من عمر اللقاء والمباراة الأخيرة تأخر الفريق في النتيجة بهدفين نظيفين ولكنه قلب النتيجة في الدقائق الأخيرة في المباراة مسجلاً هدف الفوز وكل هذه المواجهات كانت أمام فرق تعتبر متوسطة في الدوري الإسباني وبالتالي سيكون من الصعب الاستمرار على هذا النسق الذي سيكون سببًا في إهدار الكثير من النقاط خلال الفترات القادمة.

تغيير شامل

رحل الكثير من النجوم عن صفوف أتلتيكو مدريد خاصة في بعض المراكز المهمة مثل غودين، فيليبي لويس، خوان فران، غريزمان وبالتالي وقع الفريق المدريدي في فخ وهو ضرورة إبرام الكثير من التعاقدات حيث انضم كلاً من كيران تربييه، جواو فيليكس، رينان لودي وماريو هيرموسو وهذا التغيير الشامل يضر عادة بفرص الاستقرار في الفريق ويطيل من فترة التأقلم للاعبين والتعود على أسلوب دييغو سيميوني.

فيتولو أمام ليغانيس

وضع برشلونة وريال مدريد المؤقت

يعاني برشلونة وريال مدريد من تقديم أداء ضعيف حتى الآن في البطولة الإسبانية خسر البلوغرانا مباراة وكان التعادل نتيجة الآخرى وانتصر في المباراة الوحيدة التي خاضها على ملعبه ولكن خلال فترة التوقف الدولي من المؤكد أن يعيد الفريق حساباته خصوصًا مع عودة ليونيل ميسي ولويس سواريز المنتظرة والتي سيكون لها العامل الأهم في تحسين النتائج خلال الفترة القادمة، ولا يختلف الأمر كثيرًا مع ريال مدريد الذي يعاني من التخبط بعد أن تعادل مع بلد الوليد وفياريال ولكن مع دمج الصفقات الجديدة في الفريق سيكون الفريق منافسًا قويًا على لقب البطولة ناهيك عن مشاركة إدين هازارد الأولى المرتقبة في الدوري الإسباني والذي تعلق عليه جماهير الفريق آمال عريضة من أجل تحسن الأداء.

منظومة دفاعية مقلقة

يعتمد دييغو سيميوني على خط الدفاع كسلاح فعال من أجل تأمين الفريق وتحضير الهجمات ولكن لسوء الحظ شهد هذه المراكز تغيرات كثيرة ولم تنجح العناصر الجديدة في التأقلم مرة آخرى حيث لم ينجح ماركوس لورينتي في تقديم الأداء الجيد وارتكب هيرموسو الكثير من الهفوات القاتلة وخلال الفترة القادمة سيكون من الصعب تعويض مثل هذه الأخطاء.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة Free Opinions | فضاء الآراء الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.