مظاهرات #السودان: مسيرات حاشدة تجوب أنحاء #الخرطوم ومدن كبرى والشرطة تطلق الغاز لتفريق المتظاهرين

مشاهدة
أخر تحديث : dimanche 30 juin 2019 - 6:56
مظاهرات #السودان: مسيرات حاشدة تجوب أنحاء #الخرطوم ومدن كبرى والشرطة تطلق الغاز لتفريق المتظاهرين

استشهاد متظاهر سوداني في عطبرة بولاية نهر النيل، وتجمّع المهنيين السودانيين يدعو المحتجّين للتوجّه إلى القصر الجمهوري، بينما يتهم نائب رئيس المجلس العسكري الانتقالي يتهم مندسّين بإطلاق النار.

خرج الآلاف في مسيرات حاشدة في العاصمة السودانية الخرطوم وغيرها من مدن البلاد استجابة لدعوات أطلقتها قوى الحرية والتغيير للتظاهر يوم الأحد 30 يونيو/ حزيران.

وشهدت مناطق واسعة في العاصمة الخرطوم إضافة إلى أمدرمان وبحري، حراكا جماهيريا هو الأكبر منذ فض اعتصام قيادة الجيش في مطلع الشهر الجاري.

وتفيد تقارير بأن قوات الأمن أطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق المحتجين في الخرطوم.
وتعتبر هذه المظاهرات اختبارا لقدرات منظميها الذين تلقوا ضربة موجعة من قوات الأمن التي هاجمت في الثالث من يونيو/ حزيران الجاري اعتصاما في العاصمة الخرطوم، مما أدى إلى مقتل العشرات وإصابة المئات علاوة على قطع الإنترنت الذي قوض قدرة المتظاهرين على التواصل.

« تدابير استباقية »

وردد المحتجون شعارات مطالبة المجلس العسكري بضرورة تسليم السلطة للمدنيين ومحاسبة المتورطين في واقعة فض الاعتصام.
وكانت قوات الأمن قد استبقت خروج الاحتجاجات بانتشار مكثف في طرق الخرطوم الرئيسيّة وحول المرافق الحيوية.
وانتشرت تشكيلات عسكرية مكونة من قوات الدعم السريع والشرطة والجيش والأمن في شوارع رئيسية في العاصمة بالإضافة الى عدد من المرافق الحيوية.

وانتشرت قوات التدخل السريع بسيارات مفتوحة مزودة بأسلحة أتوماتيكية في عدة ميادين في العاصمة السودانية الخرطوم.
وظهرت في الأيام القليلة الماضية دعوات إلى مظاهرات حاشدة تستهدف منع أي حملات عنف جديدة من قبل المجلس العسكري الانتقالي على المتظاهرين.
وكان نائب رئيس المجلس العسكري الانتقالي محمد حمدان دقلو وشهرته « حميدتي » قد حذر من أن السلطات لن تتسامح مع أي « أعمال تخريب ».
وقال حميدتي: « هناك مخربون، وأشخاص لديهم أجندات، وآخرون لديهم أجندات سرية، ونحن لا نريد أي متاعب ».

أغلقت المتاجر في الخرطوم لمخاوف حيال أعمال تخريب في مشهد أشبه بما كانت عليه العاصمة أثناء العصيان المدني

مخاوف قمعية

قال تحالف قوى الحرية والتغيير، الذي يقود مظاهرات السودان، إن « المتظاهرين سوف ينطلقون في مسيرات من نقاط عدة إلى أماكن محددة من العاصمة الخرطوم تزامنا مع مسيرات مماثلة في مدينة أمدرمان ».
وأضاف أن بعض المسيرات سوف تتوجه إلى منازل عدد من المحتجين الذين قتلوا في الثالث من يونيو/ حزيران الجاري.

وقالت مصادر طبية إن 130 شخصا على الأقل قتلوا منذ أن بدأت السلطات في استهداف المتظاهرين، وأغلب القتلى سقطوا أثناء فض اعتصام القيادة المركزية للقوات المسلحة في الخرطوم.
وقالت وزارة الصحة السودانية إن 60 شخصا قتلوا أثناء فض هذا الاعتصام أوائل الشهر الجاري.
ويصر المجلس العسكري على أنه لم يعط أوامر بتفريق الاعتصام، لكنه اعترف بحدوث تجاوزات بعد إصدار أوامر بمداهمة منطقة قريبة مشهورة بالإتجار في المخدرات.

وحذر المجلس الحاكم من أنه سوف يحمل تحالف الحرية والتغيير مسؤولية أي « روح تُزهق » أثناء مظاهرات الأحد.
ومنعت قوات التدخل السريع من عقد مؤتمر صحفي لإعلان خطط مظاهرات الأحد.

كذلك شدد البيان على أنّ مليونية اليوم ستكون رداً قوياً على ما وصفه بـ »التصرف الديكتاتوريّ الهمجيّ ».

القيادي في الحزب الشيوعي السودانيّ علي محجوب دعا المجلس العسكري إلى إثبات كونه جزءاً من الثورة في السودان عبر تسليم السلطة لحكومة مدنية.

فضاء الآراء – مواقع التواصل

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة Free Opinions | فضاء الآراء الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.