ماذا لو أصبحت #اليَمن قوةٌ عُظمى؟

مشاهدة
أخر تحديث : lundi 17 juin 2019 - 7:45
ماذا لو أصبحت #اليَمن قوةٌ عُظمى؟

هل كانت صواريخ صينية أم روسية أم إيرانية وكيف جاءت؟ ومن أين جاءت لمنطقةٍ محاصرةٍ كُليا براً وبحراً وجواً؟ هل هنالك مُعجزةٌ تَتَفجر من هذه الأرضُ المُهملةُ؟
أم صدق ما قيل بأنهم صواريخ إيرانيا وصينياً و روسياً؟

حوصرت اليمن منذ اربعة أعوام كان الحصار متعمد لأجل اضعاف الدفاع ونفاذ الذخائر ومهاجمة شعب بلا يدين!
وكما يقال في المثل الشعبي “من يخاف من العفريت يطلع له” وحدث ما خافوا منه إذا لأجل استيراد الصواريخ تغلقت صنعاء من كل الجوانب ولكن الخارج عن النص والتوقعات هو أن تتحول اليمن الي مصنع صواريخ وتحول معاناتها الى معجزة ولماذا ليس اليمن ؟
لايوجد سبب يعيق حدوث ذلك المعاناة …المحنة…..الصخر الذي يتفجر منه الماء فيصبح بركاناً وشلالاً
أو لم تُشيرُ الطبيعةُ الكونيةُ بأن الإنفجارات الجبلية والبحار دائما ماتأتي من المكان الغير متوقع بل في أضعف الإحتمالات المنطقية تتفجر الحياة …سنة الله
لم تنتهي زمن المعجزات بل أن لكل عصر معجزته وفي كل حرب تجد الشيء الخارق يتمدد ليُصبح حقيقةٌ تَعمد الحوثيين “انصار الله” بضرب مطار ابها وسابقتها لأجل رسائل عديدة من وجهة نظري الامر ارفعوا الحصار عن المطار لأن حصاركم بسبب خوفكم من استيراد السلاح لايجدي فنحنُ نصنعُ ونملكُ مايُكفينا للردعْ وهنا كانت الورطة.
قيل شعب جاهل وأمي ومع ذلك اثبتنا بأننا لانحتاج لجامعة “هارفرد” لنتعلم أبداع الدفاع !
وقيل شعب نصفه مأجور ومعنا بسبب جهله ومع ذلك قد يصفق بيد واحدة وبأعجوبة !
تعمدت الدول الكبرى لتجهيل اليمن بتاريخه وكنوز جغرافيته وأنفجر الوعي والدفاع من القرى المهملة حيث أكثر الأماكن لايَنتشر فيها التعليم والتَمّدن !
أليسَ كل ما ذكرته هو معجزة تخترق المنطق!
واليس كل ماذكرته هو كفيل بصنع يمن عظمى!
لم تَستوعب أمريّكا الدرس بل أظنها بحاجة لصفعة أكبر للإستيعاب بل أن الوهم جيد في هذه الحالة حتى تزداد قوة اليمن أكثر فأكثر لتصارع الدول الأمبريالية وحدها وفي الغد القريب ستتفاجىء بأن اليمن ستدخل ضمن الدول الكبرى كدولة مستقلة تحارب الإمبريالية وحدها وستتراجع امريكا ملياً قبل شن اي رصاصة في اليمن لأنها تخاف من الند وتحتقر العبيد!
كن قويا حتى تُثبت إنسانيتك حينها ستتنزع الإحترام إنتزاعا وغدا لناظره قريب

رند الأديمي – كاتبة يمنية

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة Free Opinions | فضاء الآراء الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.