مؤتمر البحرين على مواقع التواصل الاجتماعي: #يسقط_موتمر_البحرين و #مؤتمر_البحرين_خيانة و #فلسطين_ليست_للبيع.. هل هو المدخل لتمرير « صفقة القرن »؟

مشاهدة
أخر تحديث : mardi 25 juin 2019 - 4:44
مؤتمر البحرين على مواقع التواصل الاجتماعي: #يسقط_موتمر_البحرين و #مؤتمر_البحرين_خيانة و #فلسطين_ليست_للبيع.. هل هو المدخل لتمرير « صفقة القرن »؟

منذ أن بدأ الحديث عن خطة الإملاءات الأميركية لتصفية القضية الفلسطينية، والمعروفة إعلامياً بـ »صفقة القرن » أعلن الفلسطينيون رفضهم لها بكل تفاصيلها، وعبّروا عن ذلك من خلال وسائل التواصل الاجتماعي حيث انتشر وسم #تسقطصفقةالقرن والذي شارك عليه ناشطون عرب بكثافة، في إشارة إلى الرفض الشعبي العربي الواضح للخطة.

اجتاحت مواقع التواصل الاجتماعي موجة غضب رافضة للمؤتمر، وأطلق مستخدمون عددا من الهاشتاغات المعارضة له منها: #يسقطموتمرالبحرين و #مؤتمرالبحرينخيانة و #فلسطينليستللبيع وغيرها من الهاشتاغات المناهضة لورشة عمل المنامة.

وقد أثار هذا المؤتمر الجدل في الأوساط العربية، ورفضت بعض الدول المشاركة فيه خوفا من تطبيق ما يسمى بـ »صفقة القرن » على أرض الواقع، بينما أعلنت دول مثل السعودية ومصر والأردن والمغرب مشاركتها في ورشة عمل البحرين « الهادفة إلى عرض المنافع الاقتصادية التي يمكن أن يجلبها اتفاق سلام ».

فقال جابر الحرمي: « شعب البحرين الكريم يرفض مؤتمر المنامة الذي تستضيفه حكومته لبيع القدس ولتصفية القضية الفلسطينية عبر مشروع صفقة القرن. سيسقط هذا المشروع ومعه كل الداعمين والمنظمين والمؤيدين والخانعين .. وسيبقى القدس و الأقصى والمقاومين ، يسقط مؤتمر المنامة مؤتمر البحرين خيانة ».

وقالت إحسان الفقيه: « هكذا يرى كوشنير وشركاؤه القضية الفلسطينية، صرف أكثر من 25 مليار دولار في المناطق التي تعاني من مشاكل اقتصادية في الأراضي الفلسطينية خلال 10 سنوات، هؤلاء لا يدركون أن فلسطين ليست للبيع وأن الذي يُقدم روحه رخيصة لله، لا تغريه كنوز العالم ».

ومن جهة أخرى انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي صورة اعتبرت مستفزة، قيل إنها لصحفي إسرائيلي، يظهر فيها حاملا جواز سفره الإسرائيلي أمام « الجمعية البحرينية لمقاومة التطبيع مع العدو الصهيوني ».
فكتبت إسراء القحوم: « صحفي إسرائيلي من وفد الاحتلال لمؤتمر البحرين يلتقط صورة من أمام الجمعية البحرينية لمقاومة التطبيع مع العدو الصهيوني. أي مهانة وعار وخزي يلحق بقادة البحرين والتاريخ يسجل لهم هذا السقوط المريع في بحر الخيانة ».
وأعاد ‏‏‏‏رئيس تحرير البيت الخليجي للدراسات والنشر عادل مرزوق نشر صورة وعلق قائلا: « إسرائيلي وصورة تذكارية من أمام الجمعية البحرينية لمقاومة التطبيع، وكما تسخرُ الدولة من مواطنيها، يسخرُ ضيوفُ الدولة ».

وبعد الإعلان عن « مؤتمر البحرين الاقتصادي »، انتشر وسم #فلسطينمشللبيع، بالإضافة إلى « #ضدصفقةالقرن » و »#ضدمؤتمرالبحرين » وغيرها.
وأصدرت « الحملة الوطنية لإسقاط صفقة القرن » عدة ملصقات تحمل الوسم، وتداولها عدد من العرب والفلسطينيون عبر صفحات التواصل الاجتماعي.

وأعرب الناشط الشبابي الفلسطيني حسام ميعاري عن رفضه لكل ما يحاك ضد فلسطين وقضية اللاجئين، قائلاً « فلسطين ليست ملك من يريد أن يبيعها بالمال »، مؤكداً أن فلسطين للشعب الفلسطيني وليست للبيع وسيعود اللاجئون يوماً إلى وطنهم.

أما الناشط الإعلامي الفلسطيني يوسف زريعي فقد اعتبر أن مشاركته الوسم تُشعره بالفخر وقوة الانتماء إلى وطنه فلسطين ويشعر بالقوة التي توازي قوة دول العالم مجتمعة، وهو تأكيد على تمسكه بأرضه رغم اللجوء ورفضه للتوطين وتأكيده أنه لا خيار إلا العودة الى فلسطين.

وكتب رفيق « حملة » المقاطعة « مؤتمر البحرين » وإفشاله #يسقطمؤتمرالبحرين #فلسطينمشللبيع… كل من يشارك فهو خائن ».
وقال حسام « صفقة القرن لن تمر #فلسطينمشللبيع ».

وأكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في وقت سابق عبر حسابه الرسمي في تويتر علاقة إسرائيل مع كثير من الزعماء العرب، وأهمية مؤتمر البحرين قائلا: « نقيم علاقات جلية ومخفية مع الكثير من الزعماء العرب وهناك علاقات واسعة النطاق ما بين إسرائيل ومعظم الدول العربية. سيعقد قريبا مؤتمر هام في البحرين نرحب به وهو عبارة عن محاولة أمريكية لتحقيق مستقبل أفضل ولحل مشاكل المنطقة ».
وقالت الخارجية الأمريكية: « خطة السلام من أجل الازدهار تهدف إلى خفض معدل الفقر الفلسطيني بنسبة 50% ».

وغابت التغريدات العربية المؤيدة لمؤتمر البحرين بشكل لافت عن مواقع التواصل الاجتماعي.

فضاء الآراء – مواقع التواصل الاجتماعي

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة Free Opinions | فضاء الآراء الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.