« كورونا » والرأسمالية والدين وغرور الإنسان.. وتأملات أخرى!

مشاهدة
أخر تحديث : lundi 16 mars 2020 - 7:32
« كورونا » والرأسمالية والدين وغرور الإنسان.. وتأملات أخرى!

لا يوجد أوضح من كارثة « فيروس كورونا » التي تجتاح العالم كمثال على ضعف الإنسان وغروره في نفس الوقت. يعتقد الإنسان أنه الأقوى في الكون، وأنه عظيم جدا، وهو بلا شك مخلوق منحه الله ميزة على غيره من المخلوقات وكرمه بالعقل والتكليف، ولكنه مع ذلك يبقى عاجزا.

تسيطر النرجسية على الإنسان في الأوضاع الطبيعية، وكلما ازداد التقدم العلمي، وكلما زادت قوة المرء أو سطوته أو ماله زاد غروره
ولكن أحداثا عابرة أو كوارث طبيعية تذكره من وقت لآخر أنه أضعف بكثير من بعض المخلوقات ومن بعض السنن الإلهية.
يدرك الإنسان عجزه عند هذه المنعطفات، ولكنه سرعان ما ينسى ذلك ويعود لغروره عند انتهاء الأزمات. ومع أن هذه النزعة قد تكون أودعت من قبل الخالق لأنها ضرورية لعمارة الكون، لأن غرور الإنسان وطموحاته هي من ضمن الأسباب التي تدعو طائفة كبيرة من بني البشر للعمل للحصول على الأفضل من العلم والقوة والمال لإشباع هذا الغرور، وهذا العمل والعلم والإنجازات هي عوامل لا بد منها لتطور الكون، ولكن المشكلة في تضخم الغرور، وليس مجرد وجوده، فلو استطاع الإنسان أن يرشِّد هذه الغريزة لأدرك حجمه، ولكف عن استخدام وهم العظمة في الإساءة للكون والبشر معا!
حضر الدين بشدة في أزمة كورونا، من جوانب عديدة. وقررت معظم الدول الإسلامية منع صلاة الجمعة والجماعة لتقليل فرص انتقال الفيروس بين المصلين، وكذلك فعلت بعض الكنائس. بعض الكنائس لم تعجبها الفكرة، وبعض المصلين المسلمين أيضا اعتبروها منعا لمساجد الله أن يقام فيها الصلاة. لا يوجد أكثر من هذا التعسف في فهم الدين، فالأديان لا يمكن أن تشجع العدوى وانتقال الأمراض وإيذاء الناس لأنفسهم ولغيرهم، وفي الإسلام فإن حفظ النفس هو من أهم « مقاصد الشريعة ». وفي الإسلام أحاديث نبوية كثيرة مختلفة درجة الصحة عن تقديم حياة المؤمن على الدنيا وما فيها وعلى بيوت الله/ المساجد نفسها.

إن محاولة البعض القول بأن التقوى هي في مخالفة تعليمات وقف الصلاة في المساجد هي قراءة خاطئة مسيئة للدين

وإذا كان انعدام الثقة بين الناس وبين السلطات الدينية في كثير من بلادنا مفهوما فإنه لا يمكن بحال أن يبرر تعريض الإنسان لنفسه ولغيره للأذى، تحت زعم الحرص على الدين.
نبقى في الدين وعلاقته بأزمة كورونا، فقد أعلن الرئيس الأمريكي ترامب يوم الأحد الماضي يوما وطنيا للصلاة، في ظل انتشار الوباء. ويبدو هذا الإعلان مفهوما من زاويتين: الأولى أن الشعب الأمريكي شعب متدين مقارنة بالشعوب الأوربية، والثانية ترتبط بدعم اللوبيات الدينية للجمهوريين عموما، وللرئيس ترامب بشكل خاص، ما يجعله حريصا على إرضائهم كلما سنحت الفرصة لذلك.
من المفهوم أيضا أن يسخر كثير من الملحدين في الغرب وخصوصا في الولايات المتحدة من قرار ترامب لأنهم لا يؤمنون بالدين أو بدوره في الحياة، ولكن من الأشياء غير المفهومة أن كثيرا من « الليبراليين » العرب يسخرون من أي دور للإسلام في بلادهم، ولكنهم لم ينبسوا ببنت شفة تجاه قرار ترامب. الليبرالي والملحد الغربي غالبا منسجم مع قناعاته تجاه الأديان جميعها، أما بعض الليبراليين العرب فموقفهم يظهر أحيانا تجاه الدين الإسلامي فقط.
تعيش الدول الغربية والغنية في العالم حربا مع الزمن لاكتشاف لقاح لفيروس كورونا، في محاولة لوضع حد لانتشار الوباء، فيما يغط عالمنا العربي ومعظم دول العالم الثالث في نوم عميق. ستكون النتيجة الحتمية لذلك أن الدول التي ستنتج لقاحا ستعطي أولوية لشعوبها في العلاج، فيما ستظل الدول الأخرى تنتظر دورها طويلا.
إن هذه الأزمة تظهر بؤس النموذج الاقتصادي في العالم العربي المبني على الاستهلاك، وهو في الدول الغنية أكثر بؤسا، لأن هذه الدول تعتقد أنها تستطيع شراء التكنولوجيا بالمال، وتهمل البحث العلمي لبناء تكنولوجيا واكتشاف حلول طبية للأمراض المستجدة. قد يكون المال قادرا على شراء منتجات العلم في أوقات الرخاء، ولكن عجزه سيظهر في الظروف الاستثنائية كما هو الحال الآن في أزمة كورونا، ولعل هذه الأزمة تعطي درسا لهذه الدول للتركيز على البحث العلمي لصناعة الإنجازات والعلم، بدلا من الاكتفاء بشراء منجزات الآخرين العلمية.
مع تفجر الأزمة بدأت الأسواق في دول العالم تشهد تهافتا كبيرا على شراء المواد الأساسية وتخزينها خوفا من حصول نقص في هذه المواد. ولا شك أن هذا السلوك طبيعي في ظل سيطرة الخوف على الناس، حيث تصبح غريزة البقاء هي التي تتحكم بسلوك الناس وتصرفاتهم، ويعود الإنسان إلى طبيعته الأولى، عاريا من التمدن ومن أخلاقيات الرفاه.
ومما تظهره هذه الأزمة مدى العقلية الاستهلاكية التي صنعتها الرأسمالية، وهذا يبدو واضحا عند دخولك لأي سوق كبير في الدول الغربية، حيث إن الناس يشترون الأساسيات فقط للتخزين ويتخلون عن السلع الاستهلاكية غير الضرورية.
عند رؤية الأرفف الفارغة يدرك المرء أن نسبتها قليلة في الأسواق لأنها الأرفف التي تحمل المواد الأساسية فقط، ويدرك حجم السلع الاستهلاكية التي لا قيمة لها عند الإنسان، والتي يظن في الأوضاع الطبيعية أنها أساسية، ولكنه عندما يفكر بعقلية الحاجة الحقيقية فإنه لا يشتري إلا نسبة قليلة من المواد، هي المواد التي يحتاجها فعلا، فيما تبقى الاحتياجات التي صنعتها ثقافة الاستهلاك دون مشترين!
بدأت بعض الدول التي شهدت انتشارا كبيرا للوباء بوضع سياسات للعاملين في القطاع الطبي، تقوم على اختيار من يقومون بمعالجته. وفق هذه السياسة يعالج الأصغر سنا والذي لا يعاني من أمراض مزمنة، بينما يترك الكبار والمرضى لمصيرهم المحتوم.
وإذا أردنا أن نفهم هذه السياسة، فلا بد أن نعود لفلسفة الدولة الحديثة وطبيعتها المؤسسة « غير الأخلاقية »، والتي تقوم على قاعدة البقاء للأقوى. هذه القاعدة يتم التجاوز عنها في أوقات الرخاء، ولكن الدولة تعود لفلسفتها عندما تضطر لذلك.
قد يعتبر البعض أن هذه سياسة « عقلانية »، ولكن هذه العقلانية تظهر الفلسفة الحقيقية للدولة، ويجب أن تدفعنا لرفضها، وللدفاع عن الأخلاق في الحكم والسياسة في مواجهة مزاعم « العقلانية »، في أوقات الشدة والرخاء على حد سواء.
مع انتشار المرض والهلع من تداعياته انتشرت الإشاعات. وقد تكون الإشاعة عادة بشرية في كل الأحوال والأزمان، ولكن المخيف هو أن الإشاعة في أوقات الأزمات قد تكون قاتلة. لا يوجد أي مبرر لنشر الإشاعات في هذه الأيام، ومن الضروري أن يعرف كل من ينشر إشاعة أنه قد يساهم بقتل إنسان، ومن الضروري أيضا أن يعرف الإنسان أن مصدر المعلومة يجب أن يكون من أصحاب الاختصاص قبل أن يعتبرها حقيقة.
كل شخص منا منوط به واجب أخلاقي وإنساني وديني في هذه الأوقات لقتل الإشاعات في مهدها، بعدم الاستماع لها أو نشرها، والاستماع فقط للمختصين وللمصادر المحترمة، لأن الأمر الآن يتعلق بحياة البشر وليس بلاعب كرة قدم أو سياسي أو نجم تلاحقه الإشاعات.
أخيرا.. اتباع تعليمات السلطات والأطباء لمنع انتشار الوباء ليس عيبا!
نقول هذا لأن ظاهرة تنتشر في بعض بلادنا تعتبر أن العادات الاجتماعية أهم من تعليمات المختصين، وأن الالتزام بهذه التعليمات دليل على الخوف أو الضعف. الضعف هو أن لا تحمي نفسك ومن تحب من حولك!

فراس أبو هلال

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة World Opinions | فضاء الآراء الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.