غزة المحاصرة.. بادرت وأبدعت.. فحاصرت كورونا

مشاهدة
أخر تحديث : mardi 21 avril 2020 - 7:32
غزة المحاصرة.. بادرت وأبدعت.. فحاصرت كورونا

يا ويل غزة لو تفشى بين أهلها فيروس كورونا، فغزة هي المكان الأكثر ازدحاماً على وجه الأرض، وهي الأكثر فقراً في المنطقة، وهذا الواقع هو الذي حرك قيادة غزة كي تسيج حدودها، وتحاصر بحصارها فيروس كورونا.

لقد بادرت قيادة غزة واتخذت جملة من الإجراءات الوقائية، نوثقها بالأرقام والتواريخ، وكلها تؤكد على اليقظة المبكرة، وحسن تقدير الموقف، وسرعة التنفيذ، لتأتي النتائج مطمئنة، ومشجعة لقيادة غزة كي تثق أكثر بقراراتها، وسلامة إجراءاتها، والتي تمثلت في:
أولاً: مع نهاية شهر يناير من هذه العام، وقبل أن تأخذ الدول العظمى خطورة فيروس كورونا على محل المجد، شكلت غزة خلية أزمة لمواجهة فيروس كورونا.
ثانياً: بتاريخ 5/2 من هذا العام، تم اتخاذ قرار بإنشاء مكان للحجر الصحي، وذلك قبل تفشي الوباء بين دول العالم، وقبل ظهور أي إصابة في فلسطين.
ثالثاً: بتاريخ 12/2/ وبعد أسبوع واحد من العمل فقط، تم إنشاء 54 غرفة عزل، مع بدء الإجراءات الوقائية على المعابر، بما في ذلك وضع الكاميرات الحرارية.
رابعاً: مع بداية شهر مارس، تم إغلاق المدارس والجامعات
خامساً: بتاريخ 12/3، أي بعد شهر من إنشاء غرف العزل، تم إغلاق المعابر أمام الأفراد، وتنفيذ الحجر الإلزامي بحق كل من دخل غزة حتى تاريخه.
سادساً: تزامناً مع الإجراءات الميدانية ضد كورونا، تم أخذ كل سبل حماية المواطن من الاستغلال، وارتفاع الأسعار
سابعاً: تم فتح موقع إلكتروني لتسجيل أسماء المتضررين من الإغلاق، وجاري العمل على تعويضهم قدر المستطاع.
ثامناً: تجهيز عدة مدارس وفنادق ومراكز صحية وتهيئتها لاستضافة الوافدين المقرر حجرهم.
تاسعا: بتاريخ 2/3 تقرر بناء 1000 وحدة للحجر الصحي، وبعد أسبوعين بتاريخ 16/3، انجزت قيادة غزة البناء بشكل تام، وتم تسليمه إلى وزارة الصحة.
عاشراً: بتاريخ 23/3 تم إغلاق المساجد والأسواق وصالات الأفراح وبيوت العزاء
حادي عشر: بتاريخ 7/4 وبعد استكمال إجراءات الوقاية والحجر، تم فتح باب التسجيل للراغبين بالعودة من مصر العربية إلى غزة.
الإجراءات السابقة للوقاية من فيروس كورونا جاءت مترافقة مع جملة من الإجراءات الميدانية التي اتخذتها وزارة الصحة في غزة، مثل تشكيل لجنة صحية مركزية، وتشكيل فريق استشاري من الخبراء وأساتذة الجامعات ومنظمة الصحة العالمية والأونروا، إضافة إلى تشكيل لجان فرعية في كل مستشفى، مع تجهيز فرق طبية ميدانية لمتابعة شأن العائدين، والأهم مما سبق؛ فقد تمت إقامة مستشفى ميداني على معبر رفح لعزل الحالات المشتبه بإصابتها، مستشفى مجهز بكل ما يلزم، وتم توفير كل ما يلزم لإجراء الفحص المخبري للفيروس.
في مقالي هذا نشرت تفاصيل الإجراءات التي اتخذتها القيادة في غزة لوقاية المجتمع من فيروس كورونا لأمرين مهمين:
الأول: للرد على المشككين بقدرات غزة على حماية نفسها، وإدارة شؤونها.
ثانياً: للتأكيد على أن هذا الجهد الذي نجح في مواجهة كورونا كان ذاتياً، وبدعم من تجار غزة وأصحاب رؤوس الأموال الخيرين، فغزة لم تأخذ إلا مليون دولار ونيف فقط من عشرات ملايين الدولارات المقدمة للسلطة الفلسطينية كمساعدات لمواجهة حائجة كورونا.

د. فايز أبو شمالة – كاتب فلسطيني

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة World Opinions | فضاء الآراء الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.