سرير نجم إنتر يتحول إلى مادة دسمة للسخرية!..على موقع التواصل الاجتماعي إنستغرام

مشاهدة
أخر تحديث : dimanche 19 janvier 2020 - 1:11
سرير نجم إنتر يتحول إلى مادة دسمة للسخرية!..على  موقع التواصل الاجتماعي إنستغرام

لم يكن أحد نجوم إنتر ميلان يتوقع أن يتحول إلى مادة دسمة للسخرية، بعدما نشر صورة لسريره الجديد على حسابه الخاص في موقع التواصل الاجتماعي « إنستغرام ». الصورة حصدت تفاعلا كبيرا في وقت وجير للغاية.

يبدو أن مهاجم إنتر ميلان روميلو لوكاكو سيفكر كثيراً في المرة القادمة، من أجل نشر صور لحياته الخاصة في مواقع التواصل الاجتماعي، فقد تحول الهداف البلجيكي فجأة إلى مادة دسمة للسخرية على أكثر من موقع للتواصل الاجتماعي.
أما عن سبب هذه السخرية، فقد نشر روميلو لوكاكو صورة لغرفة نومه على حسابه الخاص في « إنستغرام ». وعلق المهاجم الهداف على الصورة قائلاً « منزل جديد، سرير جديد ». بيد أن ما لفت النظر في الصورة هو السرير الضخم للوكاكو، حيث يبدو وكأنه يسع للعديد من الأشخاص في وقت واحد.

وكان مدافع إنتر ميلان أندريا رانوكيا من بين الأوائل الذين تفاعلوا مع صورة زميله لوكاكو، إذ علق المدافع الإيطالي على الصورة قائلاً « هل (هذا السرير) لـ15 شخصاً؟ ». وتشير صحيفة « ذا صن » البريطانية أن صورة سرير لوكاكو أثارت موجة سخرية واسعة.
وعلق أحد الأشخاص على صورة لوكاكو في حسابه على « إنستغرام » قائلاً « من هو ذلك الرجل الصغير على سرير الملك هذا؟ »، وأضاف آخر: « إنه سرير يسع للعائلة بأكلمها »، وأردف آخر: « سرير ضخم لرجل ضخم ».
أما أحد متابعي لوكاكو فقال عن صورة السرير التي حصدت حوالي 6 آلاف تعليق وحوالي 450 ألف إعجاب، إن هذا السرير مناسب لكل لاعبي فريق إنتر ميلان الإيطالي.
يشار إلى أن روميلو لوكاكو (26 عاما)، يمر بمرحلة مميزة للغاية مع إنتر ميلان، إذ نجح الهداف البلجيكي في هز الشباك 18 مرة وساهم في 4 أهداف خلال 25 مباراة شارك فيها مع « النيراتزوري » في مختلف المسابقات.

ر.م/ ع.ج – DW

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة Free Opinions | فضاء الآراء الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.