#حول_العالم من #غزة – الطفل بلال شاهين يقاوم الاحتلال بصناعة البرمجيات

مشاهدة
أخر تحديث : lundi 22 juillet 2019 - 6:04
#حول_العالم  من #غزة – الطفل بلال شاهين يقاوم الاحتلال بصناعة البرمجيات

هدفه الأساسي إيصال رسالة إلى دول العالم أجمع بأن للشعب الفلسطيني الحق في مقاومة الاحتلال الإسرائيلي من خلال برمجيات وألعاب تحاكي الصراع الفلسطيني الإسرائيلي ولتأزر المقاومة الفلسطينية في نضالها ضد المحتل، ويقوم بصناعتها رغم المشاكل والعقبات التي تواجهه متمثلة في قلة الإمكانيات وانقطاع الكهرباء المستمر، والحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة منذ 10 سنوات.

لم يمنع صغر سنة من خلق لنفسه وسيلة مقاومة جديدة للدفاع عن القضية الفلسطينية الطالب بلال شاهين ذو 16 عشر ربيعاً من مدينة غزة موهوب بصناعة التطبيقات والألعاب على الأندرويد وجهاز الكمبيوتر بكافة أنواعها عندما كان عمره 10 سنوات بمساعده عائلته التي دعمته معنوياً ومادياً.

دعم القضية الفلسطينية

يقول بلال شاهين، إن للمقاومة الاحتلال الإسرائيلي أشكال مختلفة في صد العدوان الإسرائيلي الهمجي ضد أبناء الشعب الفلسطيني حيث تتمثل هذه الألعاب والتطبيقات التي يبرمجها، بألعاب عسكرية تحث المواطن الفلسطيني على المقاومة لدفاع عن أرضنا ومقدساتنا.
ويضيف أن هدفي من إنشاء تطبيقات تدعم القضية الفلسطينية هو توصيل رسالة للعالم بأن الشعب الفلسطيني له حق في مقاومة الاحتلال الإسرائيلي الذي طرد اجدادنا منها بالقوة، حيث أقوم بإنشاء تطبيقات برمجية تؤازر الشعب الفلسطيني في نضاله ضد آلة الاحتلال الغاشمة.
لم تقتصر مشاريعه البرمجية فقط على مشاريع تدعم القضية الفلسطينية بل تمثلت في تطبيقات وبرامج رياضية وكيميائية تسهل على الطلبة المواد المتطلبات الدراسية، موضحاً على أنه قام ببرمجة تطبيق لمادة الكيمياء بنظام الأندر ويد، يساعد طلاب المراحل الدراسية على فهم المعادلات الكيميائية الذي يعمل بنظام الواقع المعزز حيث يقوم بالخلط بين الواقع والعالم الافتراضي ويجمع بينهم وبين الكاميرا والمجسات.
ويبين شاهين على أن كتاب الكيمياء المقرر دراسياً يظهر على شكل طريقة تسهل على الطالب فهم الكتاب وتظهر لهم المعادلات الكيميائية بطريقة سهلة مفهومة وبسيطة.

صعوبات وعقبات

وحول الصعوبات والعقبات يشير شاهين على أن من أكثر المشكلات التي تواجهه وهي مشكلة انقطاع الكهرباء لفترات طويلة حيث تأتي الكهرباء في قطاع غزة 4 ساعات مقابل 20 ساعة قطع حيث ذلك يوقفه عن العمل لوقت طويل، ويعد الحصار الإسرائيلي عقبة كبيرة في وجه المبرمجين، لأن الاحتلال يمنع إدخال أدوات ومعدات تساعدنا في البرمجة كلوحات التصميم الذكية.
ويتابع: تمكنت في التغلب على المشكلات وخاصة مشكلة الكهرباء بمساعدة أهلي حيث ساعدوني في شراء جهاز كمبيوتر  » لابتوب » حتى أقدر على مواصلة عملي في صناعة البرامج لكن رغم ذلك لم أقدر على مواصلة عملي لأن فترات انقطاع الكهرباء طويلة وذلك يوقفني لفترات طويلة لإنجاز المشاريع البرمجية القائم عليها.
ويثمن شاهين بدور عائلته وبمدرس التكنولوجيا في المدرسة الذين لعبوا دوراً مهما في تطويره ودعمه مادياً معنوياً وتطوير من خبرته البرمجية، حيث توقعت العائلة منذ سنوات طفولته الأولى أن يكون له مستقبلاً مشرقاً في تطوير الألعاب وصناعتها، بعدما كان يلاحظ عليه حرصه الشديد على معرفة أدق تفاصيل الألعاب التي كانت يلهو بها في مع أقارنه في أوقات الفراغ.

يقول شاهين إن أول تطبيق قام بصناعته كان عمره 10 سنوات وهي لعبة ترفيهية بسيطة عبارة عن مكعبات أقوم بتحريكها في عدة اتجاهات مشيراً على أنه اعتمد على الانترنت لتطوير مهارته وخبرته في برمجة التطبيقات ولديه القدرة على صناعة جميع التطبيقات وبكافة أنواعها.
ويضيف أن مشروعه القادم هو صناعة لعبة تحاكي الألعاب العالمية المتطورة جداً، وهذه العبة ستحاكي اللعبة العالمية Dark souls التي تعمل بنظام AAA وهو نظام عالمي متقدم متطور تعتمد عليه الشركات العالمية في صناعة الألعاب الترفيهية حيث تنفق على اللعبة الواحدة مليون دولار وأكثر.

مطالب وأمال

ويعبر عن أمله في إنشاء شركة لتصميم التطبيقات البرمجية والألعاب للوصول إلى العالمية في إتقان المشاريع البرمجية والسفر إلى دول العالم للاختلاط في العالم الخارجي لتنمية قدراته وخبرته البرمجية.
ويطالب المؤسسات التي تهتم بالمبرمجين بأن تحتضن الشباب المبدع في قطاع غزة وتنمي من مهاراتهم البرمجية وتقوم بتوصيلهم إلى الشركات البرمجة العالمية لتوصيل صوت فلسطين إلى العالم وأن يظهر لكل العالم أنه رغم الحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة منذ 10 سنوات، إلا أن قطاع غزة يخرج الموهوبين في كافة المجالات وأصحاب القدرات البرمجية العالية.

محمد السكني – فلسطين

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة Free Opinions | فضاء الآراء الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.