حرب أسعار النفط مستمرة.. ترامب يهدد بفرض رسوم ضخمة وتراشق سعودي روسي

مشاهدة
أخر تحديث : mardi 7 avril 2020 - 4:11
حرب أسعار النفط مستمرة.. ترامب يهدد بفرض رسوم ضخمة وتراشق سعودي روسي

قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب إنه سيفرض رسوما ضخمة جدا على النفط إذا استمرت الأسعار على حالها الآن، يأتي ذلك على وقع تراشق سعودي روسي بشأن أزمة أسعار النفط.

وأضاف ترامب أنه سيقوم بذلك حماية لقطاع الطاقة في الولايات المتحدة، مؤكدا أن فرض الرسوم يعني أن الولايات المتحدة ليست بحاجة إلى النفط الأجنبي.
وعندما سئل ترامب خلال مؤتمر صحفي في البيت الأبيض عن الظروف التي سيفرض فيها هذه الرسوم قال « إذا استمرت أسعار النفط كما هي فسأفعل ذلك، نعم (سأفرض) رسوما ضخمة جدا ».
وهبطت أسعار النفط بنحو الثلثين هذا العام بعد أن عرقل انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) الطلب ومع زيادة روسيا والسعودية المنتجين الرئيسيين للنفط إنتاجهما في حرب بشأن الحصول على نصيب من السوق.
وقال ترامب من قبل إنه يتوقع توصل البلدين إلى اتفاق لخفض الإنتاج بمقدار 15 مليون برميل يوميا. ولم يؤكد أي من البلدين تصريحاته لكن ترامب يتوقع أنه يمكن تفادي فرض رسوم.
وأضاف « سأستخدم التعريفات إذا اضطررت لذلك، ولكن لا أعتقد إنه سيتعين علي ذلك، لأن الروس لن يستفيدوا من ذلك، ولن تستفيد السعودية من ذلك، النفط والغاز مصدرا الدخل الرئيسيان لهما ولذلك من الواضح أنه أمر سيئ جدا بالنسبة لهما ».

انتقاد وتراشق

من جانبها، انتقدت روسيا على لسان المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف تصرفات السعودية في الأسواق النفطية، مؤكدة أنها ستؤدي قريبا إلى امتلاء كل خزانات النفط في العالم.
ونقلت وكالة إنترفاكس للأنباء عن بيسكوف قوله اليوم الأحد إن روسيا ترغب في محادثات بناءة بشأن الوضع في سوق النفط، ولا ترى بديلا عن الحوار.
وأضاف « روسيا لا تحبذ إنهاء اتفاق أوبك بلس، الرئيس (فلاديمير) بوتين وروسيا ملتزمان بعملية تفاوض بناءة لا بديل عنها في سبيل استقرار سوق الطاقة العالمي ».
ونقلت رويترز عن مسؤولين في شركة أرامكو تأكيدهم إرجاء إعلان أسعار شحنات النفط إلى الشهر المقبل، في إجراء اعتبر غير مسبوق من قبل السعودية، انتظارا لما سيسفر عنه اجتماع بين أوبك وحلفائها بخصوص تخفيضات إنتاج محتملة.
وستجتمع أوبك وحلفاؤها يوم الخميس المقبل، لبحث تقليص محتمل لمعروض الخام العالمي من أجل إنهاء حرب أسعار بين السعودية وروسيا دفعت الرئيس الأميركي إلى التدخل.
وقال المصدر المطلع « إنه إجراء غير مسبوق لم تأخذه أرامكو من قبل، أسعار البيع الرسمية لشهر مايو/أيار ستعتمد على ما سيسفر عنه اجتماع أوبك بلس، نبذل ما بوسعنا لإنجاحه، بما في ذلك أخذ هذه الخطوة غير العادية لتأجيل أسعار البيع الرسمية ».

أسعار البيع

وتصدر أرامكو عادة أسعار البيع الرسمية بحلول الخامس من كل شهر، والتي تتحدد على أساسها أسعار الخامات الإيرانية والكويتية والعراقية وتؤثر على أكثر من 12 مليون برميل يوميا من النفط المتجه إلى آسيا.
وقال المصدر إن اجتماع أوبك بلس كان مقررا في البداية يوم الاثنين لكنه تأجل إلى 9 أبريل/نيسان الجاري « لإتاحة مزيد من الوقت للتواصل مع جميع المنتجين بمن فيهم أوبك بلس وغيرهم ».
وأضاف أن الرياض تريد تجنب تكرار نتائج اجتماع مارس/آذار الذي انهارت فيه محادثات النفط بين أوبك والحلفاء بسبب رفض روسيا خفض الإنتاج.
وانتهت التخفيضات المنسقة بين أعضاء أوبك وغيرهم بقيادة روسيا نهاية الشهر الماضي بعد أن ساعدت في دعم أسعار النفط الخام منذ أن بدأت في يناير/كانون الثاني 2017.
وقد سجلت أسعار النفط أقل مستوى خلال 18 عاما في 30 مارس/آذار الماضي، بسبب إجراءات العزل العام لاحتواء فيروس كورونا وفشل أوبك والمنتجين الآخرين في تمديد تخفيضات الإنتاج المنسقة.

المصدر : الجزيرة + رويترز

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة World Opinions | فضاء الآراء الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.