ثوران بركان تال في الفلبين… الجحيم في صور

مشاهدة
أخر تحديث : lundi 13 janvier 2020 - 6:44
ثوران بركان تال في الفلبين… الجحيم في صور

نفث بركان تال حممه بعد هدوء دام 43 عاماً. البركان من أنشط براكين البلاد؛ إذ ثار 33 مرة منذ 1572. ويقع البركان وسط بحيرة تال بمقاطعة باتانجاس على مسافة نحو 66 كيلومتراً جنوبي وسط العاصمة مانيلا.

الفرار بجلودهم

عائلة تعيش بالقرب من البركان تهرب على وجه السرعة. أجلت السلطات أكثر من 16 ألف شخص من الجزيرة البركانية والمنطقة المحيطة بها وهي مقصد سياحي شهير. كما أجبر حوالي 45 ألف شخص على إخلاء مناطق أخرى معرضة للخطر. ويتوقع المسؤولون إمكانية إجبار ما لا يقل عن 200 ألف شخص على الفرار إذا تفاقم ثوران البركان.

الغبار البركاني في كل مكان

غطى الغبار البركاني مدينة تاجايتاي سيتي. ونفذت أقنعة التنفس من الأسواق. ولقى شخص حتفه عقب انقلاب الحافلة التي كانت يقودها، وذلك في ظل ظروف الرؤية المنعدمة بسبب الرماد البركاني. وأصيب ثلاثة ركاب في الحادث، الذي وقع في مدينة كالامبا في إقليم لاجونا في جنوب مانيلا.

ثوران انفجاري

المعهد الفلبيني لعلوم البراكين والزلازل أعلن أن بركان تال، ثاني أكثر البراكين نشاطاً في الفلبين، ثار 33 مرة منذ عام 1572. وكان آخر ثوران كبير في تشرين أول/أكتوبر 1977، بينما كان أكثرها في عدد القتلى في عام 1911، والذي أسفر عن مقتل أكثر من 1300 شخص. وقد حذرت السلطات من حدوث « ثوران انفجاري ».

إلغاء رحلات طيران

ألغيت أكثر من 500 رحلة من مطار مانيلا الدولي. سلطات مطار مانيلا الدولي أعلنت أن الرماد غطى مدارج المطار وأرصفته بارتفاع أقل من بوصة واحدة خلال ليل الأحد على الاثنين. واستأنف مطار مانيلا الدولي عملياته جزئياً ظهر اليوم الاثنين، بعد أن أغلق الليلة الماضية بسبب سقوط الرماد.

عمود ضخم من الدخان

سكان محليون يراقبون ثوران البركان الذي أطلق الرماد والبخار في سحابة بيضاء ورمادية يصل ارتفاعها إلى 15 كيلومتراً. وحذر معهد الفلبين لعلوم البراكين والزلازل مستوى التحذير إلى الدرجة الرابعة من خمس درجات مما يعني أن انفجارات بركانية محتملة خلال ساعات أو أيام. وحذر المعهد كذلك من موجة مد بركانية وتيارات سريعة من الغاز الدافئ ومواد بركانية قد تصيب مناطق حول بحيرة تال.

زلازل بركانية

وأثارت عشرات الهزات الأرضية قلق السكان. وسجل المعهد الفلبيني لعلوم البراكين والزلازل ما لا يقل عن 75 زلزالاً بركانياً خلال الليلة الماضية ناتجة عن بركان تال، كما تم الشعور بـ32 من الهزات الارتدادية ذات شدة متفاوتة.

إليوت دوغلاس/خالد سلامة

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة Free Opinions | فضاء الآراء الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.