بالفيديو.. العاهل الاردني يعلن انتهاء العمل بملحقي الباقورة والغمر: سنفرض سيادتنا على كل شبر منها.. والجيش يرفع علم بلاده في المنطقة

مشاهدة
أخر تحديث : dimanche 10 novembre 2019 - 9:13
بالفيديو.. العاهل الاردني يعلن انتهاء العمل بملحقي الباقورة والغمر: سنفرض سيادتنا على كل شبر منها.. والجيش يرفع علم بلاده في المنطقة

أعلن العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني رسميا اليوم الأحد انتهاء العمل بالملحقين الخاصين بمنطقتي الباقورة والغمر مع إسرائيل.

وفي كلمة في افتتاح الدورة العادية الرابعة لمجلس الأمة الثامن عشر، قال الملك عبد الله :”أعلن اليوم انتهاء العمل بملحقي الباقورة والغمر، وفرض سيادتنا الكاملة على منطقتي الباقورة والغمر وكل شبر فيهما”.
وتعيد إسرائيل إلى الأردن اليوم أراضي الباقورة والغمر بعد انتهاء العمل بالملحقين الخاصين بها من اتفاقية السلام المبرمة بين الجانبين عام .1994 وكان الأردن وافق وقت توقيع اتفاق السلام على تأجير أراضي المنطقتين لإسرائيل لـ25 عاما، بعدما ظلتا بالفعل تحت السيطرة الإسرائيلية لمدة 45 عاما.

وتطرق الملك اليوم إلى الأوضاع الاقتصادية، وقال :” لقد أنجزنا إصلاحات جريئة، حتى في أصعب الظروف، وأثبتنا للعالم مرة بعد الأخرى أن الأردن، مهما كانت التحديات، لا يعرف المستحيل”.
وقال :”الأردن يمضي إلى الأمام بخطى ثابتة، فقد باتت الإصلاحات الأصعب خلفنا، والمستقبل الواعد أمامنا، نمضي نحوه بثقة لنحقق طموح أبناء هذا الوطن”.
وأشار إلى أن “الحكومة قدمت خلال الشهر الماضي برنامجا اقتصاديا سيتم تنفيذه على مراحل، ضمن أربعة محاور، تهدف إلى إعادة النظر في الأجور والرواتب، وتنشيط الاقتصاد وتحفيز الاستثمار، وتحسين جودة الخدمات المقدمة للمواطنين، والإصلاح الإداري والمالية العامة”.
الى ذلك بدأت السلطات الأردنية الأحد منع الإسرائيليين من دخول الأراضي الأردنية في الباقورة والغمر (التي يطلق عليها الإسرائيليون اسم نهارييم) بعد انتهاء عقد يسمح للمزارعين الإسرائيليين بالعمل في تلك الأراضي بعد 25 عاما من توقيع اتفاق سلام بين البلدين.

وبحسب ملاحق اتفاقيّة السلام الموقّعة في 26 تشرين الأول/أكتوبر 1994، تمّ إعطاء حقّ التصرّف لإسرائيل بهذه الأراضي لمدة 25 عاماً، على أن يتجدّد ذلك تلقائياً في حال لم تبلغ الحكومة الأردنية الدولة العبرية برغبتها في استعادة هذه الاراضي قبل عام من انتهاء المدة، وهو ما فعلته المملكة.
فقد قرّر الملك عبدالله العام الماضي استعادة أراضي الباقورة الواقعة شرق نقطة التقاء نهري الأردن واليرموك في محافظة إربد (شمال)، والغمر في منطقة وادي عربة في محافظة العقبة (جنوب) من الوصاية الإسرائيلية.
وذكر مراسل وكالة فرانس برس في شمال إسرائيل الاحد انه تم اغلاق البوابة الصفراء المؤدية إلى جسر فوق النهر الذي يفصل بين البلدين والذي يدخل منه المزارعون الإسرائيليون إلى الباقورة.
واعلن تلفزيون “المملكة” الأردني (حكومي)، أن الجيش رفع علم بلاده في منطقة الباقورة (شمال)، بالتزامن مع إلقاء عاهل البلاد لخطاب العرش، الذي أعلن فيه فرض السيادة الكاملة عليها وعلى منطقة الغمر (جنوب).
وتقع “الباقورة” شمالي الأردن، بينما توجد “الغمر” جنوبه، وتحاذيان الأراضي الفلسطينية المحتلة، وهما من أراضي “وادي عربة” (صحراء أردنية محاذية لفلسطين).
وانتهت، في أكتوبر/ تشرين أول الماضي، فترة تأجير المنطقتين، التي نص عليها الملحقان 1/ب و1/ج ضمن اتفاقية “وادي عربة” للسلام، التي وقعها البلدان عام 1994.
وينص الملحقان على تأجير المنطقين لمدة 25 سنة من تاريخ دخول معاهدة السلام حيز التنفيذ، مع تجديد التأجير تلقائيًا لمدد مماثلة، ما لم يُخطر أي الطرفين الآخر بإنهاء العمل بالملحقين قبل سنة من تاريخ التجديد.
وعادت منطقتا “الباقورة” و”الغمر” إلى السيادة الأردنية بموجب معاهدة السلام، وتم وضع ترتيبات خاصة بهما في ملحقي المعاهدة.
وأنهت معاهدة وادي عربة الموقعة في 26 تشرين الأول/أكتوبر 1994 رسميا عقودا من حالة الحرب بين البلدين.
ولم تكتسب هذه المعاهدة شرعية شعبية في الأردن حتى اليوم، لكن في نظر الشريحة الأكبر من الأردنيين الذين يجاور بلدهم إسرائيل والأراضي الفلسطينية ويعد أكثر من نصفهم من أصل فلسطيني، لا تزال إسرائيل “عدوا”.

فضاء الآراء + عمان ـ الباقورة ـ د ب أ- ا ف ب – الاناضول

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة Free Opinions | فضاء الآراء الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.