إسبانيا باعت فلوريدا مقابل 5 مليون دولار.. ماذا تعرف عن بيع الأراضي بين الدول؟

مشاهدة
أخر تحديث : samedi 7 septembre 2019 - 7:51
إسبانيا باعت فلوريدا مقابل 5 مليون دولار.. ماذا تعرف عن بيع الأراضي بين الدول؟

تُرى كيف يكون شعور المرء إن استيقظ صباح يوم ووجد نفسه والأرض التي يقيم عليها قد انتقلت ملكيتها وتبعيتها لدولة أخرى؟ لقد استغرب البعض التقارير عن رغبة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب شراء جزيرة جرينلاند من الدنمارك، وأثارت تلك الرغبة الكثير من الجدل في الأوساط العالمية الرسمية والإعلامية بين مستهجن للفكرة ومؤيد لها، بل إن البعض اتهم الرئيس الأمريكي بالجنون.

ومع ذلك فإن رغبة الرئيس الأمريكي ليست بِدْعًا من التاريخ، فقد حاولت الولايات المتحدة شراء جرينلاند منذ فترة طويلة، ففي عام 1946، عرض الرئيس هاري ترومان 100 مليون دولار للجزيرة، التي يعود اهتمام الولايات المتحدة بها إلى عام 1867. 

ولم يكن الأمر مقتصرًا على الولايات المتحدة في عمليات شراء أراض من دول أخرى – وإن كانت أمريكا تبقى صاحبة نصيب الأسد من تلك الصفقات – بل شهد العالم تاريخيًا حالات عديدة باعت أو تنازلت فيها دول عن أراضيها لدول أخرى.

يستعرض هذا التقرير عددًا من تلك الحالات التي أصبح فيها سكان تلك الأراضي تابعين لدول غير تلك التي أمسوا فيها.

ألاسكا.. الإمبراطورية الروسية تبيع أراضيها بفعل العوز

في 30 مارس (آذار) 1867، توصلت الولايات المتحدة إلى اتفاق لشراء ألاسكا من روسيا بمبلغ 7.2 مليون دولار (أي ما يعادل حوالي 115 مليون دولار في وقتنا الحاضر)، وتم التفاوض على المعاهدة مع روسيا وتوقيعها من قبل وزير الخارجية ويليام سيوارد والوزير الروسي لدى الولايات المتحدة إدوارد ستوكل.

كانت الإمبراطورية الروسية تعاني آنذاك من ضائقة مالية خانقة على إثر نهاية حرب القرم، في الوقت الذي تنامت فيه مخاوف القيصر الروسي ألكسندر الثاني حول مصير منطقة ألاسكا الروسية، والتي كانت تقع في أقصى شرق الإمبراطورية، وهو ما كان أمرًا محفزا لقبول الصفقة.

(خريطة توضح عمليات الاستحواذ الإقليمية الأمريكية- المصدر: thomasgraz)

(خريطة توضح عمليات الاستحواذ الإقليمية الأمريكية- المصدر: thomasgraz)

ومع ذلك لم يأت الاعتراض الكبير من الروس، بل جاء من الأمريكيين الذين اشترت بلادهم تلك الأراضي، وكان الكثير من الأمريكيين في عام 1867 يعتقدون أن عملية الشراء فاسدة، وهو ما حاول وزير الخارجية الأمريكي ويليام سيوارد التخفيف منه من خلال التأكيد في عدة مناسبات على أهمية المنطقة ومواردها الطبيعية، في حين يرى بعض المفكرين أن فكرة عدم شعبية عملية الشراء بين الأمريكيين هي «واحدة من أقوى الأساطير التاريخية في التاريخ الأمريكي».

لويزيانا.. صفقة البيع التي غيرت مسار التاريخ

كانت لويزيانا أكبر عملية شراء تقوم بها الولايات المتحدة وواحدة من أكبر صفقات الأراضي على الإطلاق، فقد اشترتها من فرنسا مقابل 15 مليون دولار فقط (أقل من ثلاثة سنتات للفدان) في عام 1801. قبل ذلك، كانت لويزيانا تابعة لإسبانيا، واستعاد الزعيم الفرنسي نابليون بونابرت السيطرة عليها عام 1800، وبعدها بدأ الرئيس الأمريكي التفاوض مع فرنسا لشرائها في وقت كانت فرنسا تعاني فيه ماليًا، وتحتاج بشدة لتمويل حربها مع إنجلترا.

وتم توقيع معاهدة الشراء بين نابليون والرئيس الأمريكي في 30 أبريل (نيسان) عام 1803، وتم الإعلان عنها في واشنطن في الرابع من يوليو (تموز) عام 1803.

ووصف الكاتب جوزيف هاريس في مقال نشره موقع «سميثسونيان ماجازين» عملية الشراء تلك بأنها غيرت العالم، مشيرًا إلى أنه عندما اشترى توماس جيفرسون إقليم لويزيانا من فرنسا، قام بتغيير شكل الأمة ومسار التاريخ.

(خريطة تعود إلى عام 1903 وتظهر مدى اتساع لويزيانا عند شرائها)   ويكيميديا 

(خريطة تعود إلى عام 1903 وتظهر مدى اتساع لويزيانا عند شرائها)   ويكيميديا 

 فلوريدا.. إسبانيا تبيع ما تبقى من المقاطعة القديمة بـ5 مليون دولار

 اشترت حكومة الولايات المتحدة كذلك فلوريدا من إسبانيا عام 1819 مقابل 5 مليون دولار، وقد وقع الوزير الإسباني في ذلك الحين، دو لويس دي أونيس، ووزير الخارجية الأمريكي جون كوينسي آدمز على معاهدة شراء فلوريدا، والتي توافق إسبانيا بموجبها على التخلي عن ما تبقى من مقاطعة فلوريدا القديمة إلى الولايات المتحدة.

جزر فيرجن الأمريكية.. أو جزر الهند الغربية الدنماركية سابقًا

في عام 1917 قامت واشنطن بشراء جزر الهند الغربية الدنماركية مقابل 25 مليون دولار وأطلق عليها اسم جزر فيرجن الأمريكية، وتعد تلك الجزر في الوقت الحاضر المقصد السياحي الأبرز من بين «المناطق المنعزلة» الأمريكية العديدة التي لا تشكل جزءًا من الولايات الخمسين، ولا المقاطعات الفيدرالية.

خليج جوانتانامو.. قاعدة بحرية مستأجرة

يعتبر خليج جوانتانامو أحد «المناطق التابعة» للولايات المتحدة في المحيط الهادئ والبحر الكاريبي، وتم استئجاره لاستخدامه قاعدة بحرية في عام 1903 مقابل ألفي دولار في السنة، ثم رفعت إلى 4085 دولار في عام 1974.

لقد احتجت الحكومة الكوبية منذ ثورة 1959 ضد أقدم قاعدة بحرية خارجية في أمريكا، زاعمة أنها فرضت بالقوة، وضد القانون الدولي. ومنذ عام 2002، كانت موطنًا للسجن سيئ السمعة المدان دوليًا، والذي تحتجز فيه الولايات المتحدة بدون محاكمة من يقررون أنهم إرهابيون خطرون.

المكسيك.. تتخلى لأمريكا عن نصف أراضيها مقابل 15 مليون دولار

دفعت الولايات المتحدة إلى المكسيك حوالي 30 مليون دولار لشراء مناطق مختلفة بين عامي 1848 و1856، وبدأ ذلك تحديدًا عندما تم التوقيع على «معاهدة هيدالغو» في عام 1848، وهي المعاهدة التي أنهت الحرب المكسيكية الأمريكية وتخلت بموجبها المكسيك عن حوالي مليون و359 ألف و744 كيلومترًا مربعًا – حوالي نصف أراضيها – مقابل 15 مليون دولار أمريكي وإنهاء الحرب، ومكنت هذه الصفقة الولايات المتحدة من التمدد غربًا إلى المحيط الهادئ، حيث توجد ولاية كاليفورنيا الآن، كما أراد الرئيس الأمريكي جيمس بولك في السنوات التي سبقت الحرب.Embed from Getty Images

وبعد خمس سنوات من «معاهدة هيدالغو»، وفي عام 1853، استمر توسع الولايات المتحدة، واشترت منطقة جادزسن بـ10 مليون دولار؛ إذ كانت المكسيك لا تزال بحاجة إلى المال في أعقاب الحرب المكسيكية الأمريكية.

حكومة كيريباتي تشتري أراضِ بديلة في جزر فيجي

جمهورية كيريباتي هي مجموعة من الجزر في المحيط الهادئ تتعرض لمخاطر بيئية جدية بسبب التغير المناخي ما دفع حكومة كيريباتي لشراء 6 آلاف فدان في جزيرة فيجي في عام 2014، كما شرعت في وضع برنامج لمساعدة السكان في الهجرة والبحث عن أماكن بديلة، ويبلغ عدد سكان كيريباتي حوالي 110 آلاف نسمة موزعين في 33 جزيرة صغيرة.

وكما أوضحت صحيفة «الجارديان» فقد تمكن رئيس جمهورية كيريباتي أنوتي تونج من شراء 20 كم مربع في فانوا ليفو، إحدى جزر فيجي، على بعد حوالي 2000 كم، متخذًا بذلك خطوة جدية ملموسة في شراء أراض بديلة تكون بمثابة ملجأ لسكان دولته، وهي خطوة كانت جزر المالديف أول من فكر فيها في عام 2009، تحسباً لغمرها تدريجيًا.

الصين تحسم نزاع حدودي دام قرنًا من الزمان وتشتري جبال بامير

تبرز الصين كواحدة من من الدول التي لها باع في شراء الأراضي أو الاستحواذ عليها، فقد أبرمت صفقة مع طاجيكستان في عام 2011 لشراء ألف كيلومتر مربع في منطقة  جبال بامير أو (Pamir Mountains).

وبحسب تقرير لهيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي» فقد أعلنت الصين وطاجيكستان أنهما حسمتا نزاعًا حدوديًا منذ قرن من الزمان، بعد أن وافقت الأخيرة على التخلي عن أراض متنازع عليها للصين، ولم تصدر الحكومة الطاجيكية تفاصيل مالية عن الصفقة.

وقد أدى توسع الصين نحو الغرب عبر حدودها الممتدة على طول 2800 كيلومتر مع آسيا الوسطى إلى تأجيج المشاعر داخل المنطقة السوفيتية السابقة، إذ يقول نشطاء المعارضة إن الحكومات تتخلى عن الكثير من مواردها الثمينة.

ألمانيا تدفع 25 مليون بازيتا مقابل الجزر الإسبانية

بدورها اشترت ألمانيا جزر كارولين وماريانا من إسبانيا في عام 1899، وكانت جزر كارولين وماريانا محل نزاع بين الدولتين لفترة طويلة، وأحيل هذا النزاع لتحكيم البابا ليون الثالث عشر في عام 1885، والذي حكم بالجزر لصالح أسبانيا، لكنه منح حقوق التجارة الحرة لألمانيا؛ لكن ألمانيا استولت على إدارة الجزر في عام 1899 ودفعت 25 مليون بيزيتا (ما يقرب من مليون جنيه إسترليني).

الاتحاد السوفيتي يشتري أراضي فنلندية بعد انتهاء حرب الشتاء

اشترى الاتحاد السوفيتي السابق أراضي جانيسكوسكي نسكاكوسكي من فنلندا مقابل 700 مليون ماركا فنلندية في عام 1947. ففي عام 1940، وبعد هزيمتها في ما يسمى بحرب الشتاء مع الاتحاد السوفياتي؛ وكنتيجة للمعاهدة الموقعة في نهاية الحرب، اضطرت فنلندا إلى التنازل عن أجزاء من مقاطعات كاريليا وسيلا وكوسامو إلى الاتحاد السوفيتي، وكذلك الجزر في خليج فنلندا، وكانت المساحة الكلية حوالي 40 ألف كيلومتر مربع، أكبر بثلاث مرات من المساحة التي استولى عليها الاتحاد السوفيتي خلال حرب الشتاء نفسها.

باكستان تشتري جوادر بعد 174 عامًا من الحكم العماني

عندما حصلت باكستان على الاستقلال في عام 1947، كانت جوادر لا تزال تحت الحكم العماني، ومع استقلال باكستان وانضمام جميع الدول البلوشية إلى باكستان، بدأ سكان جوادر برفع طلب للانضمام إلى باكستان.

وفي عام 1954 تعاقدت باكستان مع هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية لإجراء مسح لحدودها الساحلية، وأشار المسح إلى المنطقة باعتبارها مناسبة لميناء جديد في أعماق البحار، وهذا الاكتشاف إلى جانب المطالب المتزايدة لسكان جوادر للانضمام إلى باكستان، دفع باكستان إلى تقديم طلب رسمي إلى سلطان مسقط وعمان، سعيد بن تيمور، لنقل جوادر إلى باكستان. 

وفي 7 سبتمبر (أيلول) 1958، وبعد أربع سنوات من المفاوضات، اشترت باكستان جوادر من سلطنة مسقط وعمان مقابل 3 مليون دولار، وأصبحت جوادار رسميًا جزءًا من باكستان في الثامن من ديسمبر (كانون الأول) عام 1958، بعد 174 عامًا من الحكم العماني.

فرنسا اشترت واحدة من جزر الكاريبي

اشترت فرنسا سانت بارتيليمي في جزر الهند الغربية من السويد مقابل 320 ألف فرنك فرنسي في عام 1878.

التنازل أو النقل خيارات أخرى

وفي الأعوام الأخيرة رأينا دولًا تنقل أو تؤجر ملكية أراضيها لدول أخرى كما وقع مؤخرًا بين مصر والسعودية، حيث أعلنت الدولتان ترسيم الحدود البحرية بينهما في عام 2017، وبموجب هذا الإعلان نقلت مصر ملكية جزيرتي تيران وصنافير في البحر الأجمر إلى السعودية، وهو ما أثار غضبًا شعبيًا في مصر عززه حكم قضائي شهير بملكية مصر للجزيرتين الإستراتيجيتين.

كذلك سلمت السودان جزيرة سواكن السودانية إلى تركيا بموجب اتفاق موقع في عام 2017، يعطي تركيا الجزيرة مؤقتًا لإعادة تأهيلها، وكانت تلك الاتفاقية تمثل خطوة أخرى لسياسة الانخراط التركي في أفريقيا، لكن الإطاحة بالرئيس السوداني عمر البشير هذا العام أثار تكهنات حول إلغاء الاتفاق. 

المال وتوسيع النفوذ قاسم مشترك

ويبدو جليًا للمدقق في دوافع البيع والشراء تلك أن المال وتوسيع النفوذ هما القاسم المشترك في كل تلك الصفقات، فقد دفعت حاجة الدول الماسة للمال –كما في حال بيع نابليون لمنطقة لويزيانا – إلى اتخاذ هكذا خطوات، وكذلك كان تعزيز وتوسيع النفوذ هو الدافع الأكبر وراء رغبة الدول في شراء مناطق من دول أخرى، كما يتضح في الحالات المتعددة للولايات المتحدة.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة Free Opinions | فضاء الآراء الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.